•»◦--◦ı[..منتديات كافية المرح فرفشها وعشها..]ı◦--◦«•


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم
بالتسجيل


•»◦--◦ı[..منتديات كافية المرح فرفشها وعشها..]ı◦--◦«•
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المتحف المصرى موضوع شامل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HaSsAn
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس ذكر
مزاجي
المتصفح :
المهنة
الهواية :
نقاط 1213
السٌّمعَة 16
العمر : 28

مُساهمةموضوع: المتحف المصرى موضوع شامل   الثلاثاء فبراير 09, 2010 8:14 am

المتحف المصري
العنوان
القاهرة – ميدان التحرير – شارع سليم حسن
التليفون
25794596 –25796948 – 25796974
أسعار الدخول
للمصريين جنيهان – للطلبة المصريين جنيه واحد وللطلبة الأجانب والمقيمين 10 جنيهات – للمصريين في العطلات الرسمية 1 جنيه – للأجانب 20 جنيها

المتحف المصري
حيث يحتضن المكان إبداع الزمان

إذا زرت المتحف المصري وقررت أن تكون رحلتك إليه يوما واحدا فأعلم أنك لن تستطيع بأي حال من الأحوال أن تحيط بكل ما يحتويه هذا المكان من آثار وكنوز مبهرة تروي حكاية حضارة امتدت لآلاف السنين، حيث يضم هذا المكان أكبر مجموعة من الآثار المصرية القديمة، لذا يستقبل مئات الآلاف من الزوار .








ويقبع المتحف المصري بميدان التحرير بقلب القاهرة منذ عام 1906، ويحتوي المتحف على 150 ألف قطعة بخلاف مئات الآلاف الأخرى من القطع الأثرية والموجودة بالمخازن .


ولإقامة المتحف المصري قصة بدأت خلال فترة حكم سعيد باشا، الذي كلف العالم الفرنسي المسيو "مارييت"، الذي عُرف فيما بعد بمارييت باشا، بجمع الآثار الفرعونية وتصنيفها والاهتمام بها وعرضها في متحف يحكي تاريخ مصر منذ بدايته،

فبدأ مارييت في جمع بعض القطع الأثرية الهامة من معابد الأقصر وأسوان، وأودعها في أحد الأبنية ببولاق سنة 1858م

تمثال مارييت باشا بالمتحف المصرى



إلى أن ضاق هذا المتحف بقطع الآثار، فأمروا بنقلها إلى قصر إسماعيل بالجزيرة ومنه إلى المتحف المصري الحالي بميدان التحرير .

ويُعد المتحف المصري من أشهر المتاحف على مستوى العالم وأكثرها ثراءً ، لما يحتويه من عدد ضخم من الآثار المصرية على مر العصور، حيث يتيح للزائر أن يتعرف على تاريخ مصر القديمة عبر خمسين قرناً من الزمان.










أما أكثر ما لفت نظر شبكة الأخبار العربية "محيط" داخل المتحف، فكانت كنوز الملك الفرعوني "توت عنخ آمون"، وهو أحد ملوك الأسرة الثامنة عشرة، والتي صُنعت أغلبيتها من الذهب بمنتهي الدقة والبراعة، وهو الأمر الذي يثير إعجاب ودهشة كل من تقع عينه عليها.

وهذا الملك، كما يرى أنيس منصور في كتابه على رقاب العباد : "هو أشهر ملوك مصر الفرعونية مع أنه ليست له قيمة تاريخية. فقد حكم تسع سنوات وتوفى في الثامنة عشرة من عمره، ولم يكن ضرس العقل قد ظهر في فمه بعد! ولكن شهرة الملك توت عنخ آمون ترجع إلى مقبرته وتابوته ومخلفاته الرائعة التي اكتشفها هوارد كارتر سنة 1922"

وقد تم اكتشاف مقبرته كاملة في "وادي الملوك" بالبر الغربي للأقصر، تلك المقبرة التي ضمت كنوزا أثرية ليس لها مثيل.

وتم إعداد، بعد وفاة الملك المفاجئة، أربعة مقاصير ضخمة من خشب وضع بعضها في بعض وزخرفت حوائطها في الداخل والخارج بنصوص وصور من كتاب الموت.، احتوت أصغر هذه المقاصير تابوتا مستطيلا من الكوارتزيت بغطاء من الجرانيت، في قلبه وضعت ثلاث توابيت ذات أشكال آدمية بعضها داخل بعض، أصغرها من الذهب الخالص، والذي احتوى على مومياء الملك وقناعه الذهبي مع الزخارف الخاصة بالمومياء.

احدى المقاصير الأربعة



واحتوت الحجرة الخاصة بالتوابيت الثلاثة الخاصة بمومياء الملك، كما رصد موقع "محيط" على :

- زوج من الصنادل المصنوع من الذهب وجد على قدمي مومياء الملك.





- وجدت العديد من القلائد المصنوعة من الذهب حول رقبة مصنوعة من صفائح الذهب بعضها من الطراز التقليدي المعروف بـ "أوسخ" أي الواسع والعريض، وبعضها له ثقل من الخلف لتوازن القلادة على الصدر.









- صندوق مرآة من الخشب المذهب على شكل العلاقة الهيروغليفية "عنخ" التي تعني العمر الطويل أو المرآة.





- أساور من الذهب المطعم بالزجاج.





- اثنان من التوابيت الثلاثة التي وجدت بها مومياء الملك، وقد وضع كل منهم بداخل الآخر، أصغر هذه التوابيت من الذهب الخالص.


التابوت الأوسط



التابوت الداخلى لتوت عنخ امون



- أما أجمل ما في القاعة فكان قناع الملك وهو من الذهب المطروق، يزن "11 كيلو جراما"، كان يغطي رأس موميائه لتتم عملية البعث حسب معتقدات المصريين القدماء.





والملك هنا يرتدي غطاء الرأس الملكي المعروف باسم "النمس" واللحية المستعارة. وعقد من ثلاثة أفرع وقلادة على الصدر بينما يعلو الجبهة العقاب (ثعبان الكوبرا) الأذنان مثقوبان لتثبيت الحلق فيهما.

كما وجد في القاعة أيضا أصابع من الذهب لليدين والقدمين كانت تستخدم لحماية هذه الأعضاء من التلف وأيضا للمحافظة على الشكل الأصلي الذي يتأثر بعملية التحنيط، وحيث أن الذهب كان تعبيرا عن جسد الآلهة فقد اهتم المصري القديم بتغطية مومياوات ملوكهم بالذهب تعبيرا عن انتقالهم إلى عالم الآلهة. بالإضافة إلى أقراط وخمسة تمائم من الذهب على شكل عقاب وجدت على لفائف رقبة مومياء الملك.

أما في ردهة توت عنخ آمون، وجدنا كرسي العرش، الذي يُعد من أروع مقتنيات الملك الشاب، التي تميزت بروعة الألوان الحية الناطقة بالحياة والتي ظ لت ثابتة حتى وقتنا هذا ولم تتأثر بمرور كل هذه السنين.

صُنع هذا الكرسي من الخشب المغشي بالذهب والفضة، والمزخرف بأحجار شبه كريمة والزجاج الملون.





ومن الرسم الموجود عليه تظهر الملكة على ظهر الكرسي، وهي تدهن الملك بالعطر، وقد طُعمت أجسام الملك والملكة بالزجاج الملون، وغُطت الأجسام بالفضة.

كما زُود العرش بمسند للأقدام من الخشب، محفور عليه صور رمزية لأعداء مصر الشماليين والجنوبيين، وهم مربوطين وممددين على الأرض في إذلال.

وما أثار إعجاب شبكة الأخبار العربية "محيط" أثناء جولتها بالمتحف، أيضا حجرة "الصياغة في مصر القديمة"، وهي تحوي مجموعة كبيرة من المجوهرات، التي تميزت بعصرية وحداثة وذوق راق سبق عصره بآلاف السنين، فهي لم تختلف كثيرا عما ينتجه المصممين الآن، بل أنها تتفوق عليها في أكثر الأحيان.

ومن أمثلة هذه الكنوز:

هذا السوار، الذي عُثر عليه داخل تابوت الملكة آحوتب، وكان قد قدمه لها ابنها أحمس الأول كهدية.

وصُنع من ثلاثين صفاً من خرزات الذهب والأحجار شبه الكريمة وصُفت معطية شكل مثلثات ومربعات. أما مشبك السوار فتم صنعه من صفيحتين من الذهب تنزلقان في بعضهما البعض لتقفل السوار جيداً.





وأيضا هذا السوار وُجد بتابوت نفس الملكة، وهو أيضا هدية من ابنها الملك أحمس الأول، إذ ورد اسمه على المشبك الذهبي.

ويتكون السوار من ثلاثين صفا من خرزات الذهب، وأحجار شبه كريمة، يتعاقب بعضها مع بعض في نظام مقصود، لتأليف مثلثات ومربعات. أما اسم أحمس فقد صُنع بالذهب.





وهذا الشكل الجديد للسوار وهو عبارة عن نصفي دائرة، كان أيضا للملكة أحوتب، صُنع من الذهب واللازورد.





أما هذه الأساور الأربعة وُجدت في مقبرة الملك جر، أحد ملوك الأسرة الأولى بأبيدوس. وكانت مربوطة فوق ساعد إمرأة، قد تكون زوجة الملك جر.





وهذا إبزيم لقطعة من حلي، يشكل اسم الملك توت عنخ آمون. وأهم قطعة به الجعران، الذي صنع من اللازورد، وحددت تفاصيل الخطوط لشكل الجعران بالذهب. وبين الرجلين الأماميتين، كما يظهر بالصورة، قرص شمس الشروق وقد صنع من العقيق في إطار من الذهب أيضا.


يُعد هذا السوار الثقيل الأروع بين مجموعة من الأساور، أكتمل عددها اثنين وعشرين سوارا، وجدت على ذراع بسوسنس الأول.

نُقش هذا السوار، ذو الطراز الفريد، من الداخل والخارج باسم الملك وألقابه، وهو مرصع بأحجار شبه كريمة "عقيق أحمر".





أما هذه الأساور فوُجدت بجانب ركبتي مومياء الملك بسوسنس الأول. ويُشكل كل سوار من أربعة أجزاء رئيسية من الذهب، واللازورد بشكل تبادلي، بينهم أربع شرائح أخرى مستطيلة من الذهب.





هذه التميمة كانت للقائد ون - جباو – إن، وهي عبارة عن تمثال واقف لإيزيس، واضعة على رأسها قرص الشمس.

وكما يظهر من شكل التميمة، سمك السلسلة وتصميمها المعقد، مما يدل على مدى التقدم الذي أحرزه المصري في هذا المجال.





أما هذه القلادة الرائعة فكانت ترتديها الملكة مريريت، بنت الملك سنوسرت الثالث، وهي من الذهب والفيروز واللازورد.





بينما هذه الصدرية فكانت تخص الملك امن-ام-ايبت، وهى مزينة بقرص الشمس، رمز الحماية، وأسفله يجلس الملك واضعا فوق رأسه التاج الأبيض وأمامه رجل آخر بذيل ثور ويمسك بمبخرة.


المتحف المصرى دون الذهاب إليه




أولا : هــذه نظــره خارجيــة للمتحف







































تحتوى القاعة الارضيه او الاولى على 42 حجره عرض كالتالى :.


حجره رقم 2 :





حجره رقم 3 : والتى تعتبر حجره الملك اخناتون اول من امن بالتوحيد





حجره رقم 6 : وهو كما هو واضح بهو كبير يحوى اثار عديده






حجره رقم 8 :






حجره رقم 9 :




حجره رقم 10 :






حجره رقم 11 :





حجره رقم 12 :





حجره رقم 14 :




حجره رقم 15 :





حجره رقم 16 :





حجره رقم 17 و 18 و19 عباره عن مخازن stores






حجره رقم 24 :




حجره رقم 25 :





حجره رقم 26 :





وهناك أيضا حتى الحجره رقم 30 مخازن stores ...



حجره رقم 30 :



الحجره رقم 31 :




حجره رقم 32 :وهى تضم هذا النموذج الرائع لهذين الزوجين دوى العيون الزجاجيه الفريده




حجره رقم 35 :




حجره رقم 36 :



حجره رقم 37 :




حجره 39 :



حجره رقم 41 :



حجره رقم 42 :



حجره 43 :



حجره 44 :



حجره 45 :



حجره 46 :




حجره 47 :




حجره 48 :




حجره 49 :




حجره 50 :



هكذا ينتهى الدور الارضى للمتحف المصرى


الدور التانى







ويحتوى على 47 حجره .. منهم قاعه توت عنخ امون وقاعه الموميوات والتى لها رسم دخول اخر ..


الحجره رقم 2 :



الحجره رقم 3 : قاعه توت عنخ امون . ويظهر هنا القناع الذهبى له ..



الحجره رقم 4: وهى من الاثار التى وجدت فى مقبره الملك توت .. واغلبها من الحلى .



الحجره رقم 6 :




الحجره رقم 8 :



الحجره رقم 9 :



الحجره رقم 10 :






الحجره رقم 11 :لمجموعه من التوابيت



الحجره رقم 12 :



الحجره رقم 14: ايضا مجموعه من التوابيت



الحجره رقم 15 : والذى فى الصوره عباره عن سرير ملكى من الذهب ..



الحجره رقم 16 :



الحجره رقم 17 :



الحجره رقم 19 :


الحجره رقم 20 :



الحجره رقم 21 :



الحجره 22 :



الحجره 24 : وهيا عباره عن ممر منحنى به فاترينا مليئه بالاحجار النادره والصخور القديمه ,,





لحجره 25 :


الحجره 26 :



الحجره 27 : وبها نماذج لمراكب قديمه



الحجره 29 : وهى عباره عن برديات قديمه ..



الحجره 30 : وبها كرسى ملكى من الذهب والاحجار الكريمه و بعض الاشياء الملكيه الاخرى ..



الحجره 31 : وكما هو واضح فهبها تابوت لامرأه وداخله الجسم المحنط ايضا ..



الحجره 32 : وهيا عباره عن نماذج لمراكب التى كانو يستخدمونها و بها ايضا الاشخاص الذين يبحرون بها ...




الحجره 34 : وبها فاترينات تحوى مرايا للتزيين و عصا وغير ذلك من الاشياء التى كانو يستخدمونها يومبا ..


الحجره 35 : وبها ايضا كرسى ملكى وبعض التماثيل الصغيره ..



الحجره 36 :



الحجره37 : وبها مجموعه من التماثيل الخشبيه لجنود قدامى ...



الحجره 40 : وبها تمثال لملك على ما اظن محارب من الذهب ...



الحجره رقم 41 : وبها مجموعه من التوابيت المكتشفه من سنه 1931 فى منطقه سقاره ..



الحجره 42 : وبها بعض الاشياء البسيطه التى كان يستخدمها القدماء للاكل والشرب وبعض المأكولات والحبوب من ايامهم ...


الحجره 43 : وبها تابوت ملكى من الذهب الخالص و عجله حربيه ذهبيه على يمين الصوره ..



الحجره رقم 44 :


الحجره 45 :
ويظهر بها تمثالين من الحجر الاسود المزود بالهب الخالص .. وهما حارسان كما يبدو وامامهما فاترينه بها بعض التماثيل والمقتنيات الملكيه الذهبيه ..



الحجره 46 : وبها بعض التوابيت لملوك واميرات وملكات من المملكه الحديثه فى الفتره القديمه ومن اهمهم تابون الملكه Merit Amen زوجه Amenhotep امنحتب ...


الحجره 47 : ايضا مجموعه توابيت لملكات وملوك وامراء واميرات ..



الحجره 48 : وبها يظهر بعض القارورات التى لها رأس على شكل راس الذئب ويقال انها كانت تستخدم لوضع احشاء الملك او المتوفى المحنط بها اثناء عمليه التحنيط ..






الحجره 49 : وهيا ايضا ممر منحنى به مجموعه من الصخور والاحجار النادره التى وجدت فى الاقصر و مناطق اثريه عديده ..




الحجره 50 : بها فاترينات تحتوى على فناجين للشرب صغيره وادوات للهندسه والالات صغيره و ادوات طبيه و ايضا نموذج للساعه المائيه ..




الحجره 53 : وبها حيوانات محنطه . ومنها ما هو ظاهر كلب محنط و بجواره على ما يبدو حيوان اخر زاحف .. يا لعبقريه اجدادنا !!!!



الحجره 54 : وبها بعض الطواجن والصحون التى كانو يأكلون بها ...







الحجره 55 :







انتهت الى هنا حجرات المتحف العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hassank.ahlamontada.com
 
المتحف المصرى موضوع شامل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•»◦--◦ı[..منتديات كافية المرح فرفشها وعشها..]ı◦--◦«• ::  ::   :: الخبراء للرحلات والسفر-
انتقل الى: