•»◦--◦ı[..منتديات كافية المرح فرفشها وعشها..]ı◦--◦«•


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم
بالتسجيل


•»◦--◦ı[..منتديات كافية المرح فرفشها وعشها..]ı◦--◦«•
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الآثار اليونانية آلرومانية بأسوان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HaSsAn
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس ذكر
مزاجي
المتصفح :
المهنة
الهواية :
نقاط 1213
السٌّمعَة 16
العمر : 28

مُساهمةموضوع: الآثار اليونانية آلرومانية بأسوان   الثلاثاء فبراير 09, 2010 8:12 am

معابد كالابشة وبيت الوالى وكشك كيرتاسى
نتيجة لجهود اليونسكو الجبارة من أجل إنقاذ آثار النوبة التى كانت مهددة بالغرق بعد بناء السد العالى، تم نقل هذه المعابد ("كالابشة" و"بيت الوالى" و"كيرتاسى") من موضعهم الأصلى الذى غرق إلى الموضع الحالى على الشاطئ الغربى لبحيرة ناصر. وقد مولت حكومة ألمانيا الغربية فى ذلك الوقت عملية نقل وإعادة بناء 13000 كتلة تُكون معبد "كالابشة". وتم إهداء الصرح الغربى لمعبد "كالابشة" إلى حكومة ألمانيا الغربية تقديراً لجهودها من أجل إنقاذ المعبد، وهذا الصرح الغربى معروض الآن فى متحف برلين.
بُنى معبد "كالابشة"Kalabsha فى عهد الإمبراطور "اوجوستوس" Emperor Augustus فى الفترة ما بين عامى 30 قبل الميلاد و14 بعد الميلاد، وكُرس أساساً للإله النوبى "ماندوليس" Mandulis. ولكن كانت تجرى فى نفس المعبد عبادة الإلهة "إيزيس" وزوجها الإله "أوزوريس"؛ كما اُستعمل المعبد ككنيسة فى العصر المسيحى. وأثناء عمليات الإنقاذ والنقل التى قامت بها ألمانيا، تم اكتشاف أدلة تبرهن على وجود أجزاء أقدم بهذا المعبد ترجع إلى عهدى "أمنوفيس (أمنحتب) الثانى" (توجد مقبرته بـ"وادى الملوك") و"بطليموس التاسع".

معبد "كالابشة".
ويمتد ممر حجرى رائع المنظر من البحيرة حتى الصرح الأول لمعبد "كالابشة". ويلى الصرح الأول فناء به أعمدة، وقاعة الأعمدة التى بها 12 عموداً. وتصور النقوش الحائطية أباطرة وملوك مختلفين وهم يقفزون مرحاً مع الآلهة! وبعد القاعة توجد 3 حجرات وسلم يصعد من أحد هذه الحجرات إلى السطح. ويوجد ممر داخلى بين المعبد والحائط الذى يحيط به، ويقود هذا الممر إلى مقياس للنيلأما معبد "بيت الوالى" فقد نُقل وأُعيد تركيبه شمال-غرب معبد "كالابشة" بمعاونة حكومة الولايات المتحدة الأمريكية. وقد بُنى معظم معبد "بيت الوالى" فى عهد "رمسيس الثانى" وهو منحوت من الصخور. وتوجد نقوش على حوائطه تصور انتصارات الملك "رمسيس الثانى" على الكوشيين Nilometer مازال بحالة جيدة.Cushites، وحروبه ضد الليبيين والسوريين؛ ويُرى الملك "رمسيس" فى أحد المشاهد وهو يشد شعر أعدائه بينما النساء تطلبن منه الرحمة.

صورة ترجع لحوالى سنة 1850 م لمعبد "كيرتاسى" قبل نقله.
وتوجد شمال معبد "كالابشة" بقايا معبد "كيرتاسى"Temple of Kertassi، وتتكون من عمودين لهما رؤوس على هيئة البقرة "حتحور"، وعارضة كبيرة فوق 4 أعمدة لها رؤوس معقدة التصميم.


------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


معبد دندرة




يتشابه تخطيط معبد دندرة مع معبد ادفو تماما ومن المرجح انه بنى على نفس التخطيط. ولكن لم يكتمل باقى العناصر وهى السور الخارجى والفناء والصرح كما كان مخططا. يوجد بمعبد دندرة بداخل السور الخارجى الكبيرة مقصورة ترجع للأسرة 11 وبيت ولادة من الاسرة 30، مقصورة بطلمية، معبد ايويس من عصر اغسطس، معبد كبير لحتحور من اواخر العصر البطلمى الى بداية العصر الرومانى، بيت ولادة عصر رومانى، بحيرة مقدسة ، مقسورة للزورق بالقرب من البحيرة ومصحة. وعدة ابار يرجع الكهنة اصل بناء معبدهم الى اقدم العصور فيذكر نص من دندرة ما يلى:
"ايات دى : التخطيط العظيم لايرنت، تجديد الاثر الذى شيده ملك الجنور والشمال، سيد الارضين ( من خير رع، سيد التجلى، جحوتى مس طبقا لما وجده فى كتابات قديمة من عهد الملك خوفو".



تؤدى بوابة المعبد إلى بهو الأعمدة [ G ] "Pronaos " وقد بينت فى عصر القيصر تبيريوس وزينت جدرانه فى عصر كاليجولا وكلاوديوس ونيرو وتشبه فى تخطيطها مثليتها فى معبد ادفو وبها اربعة وعشرين عمودا ذات تيجان حتحورية ويؤدى باب الى المعبد الأصلى والذى اثبتت الدراسات الحديثة أن بنائه يرجع إلى عصر بطلميوس الثانى عشر. وتبلغ مساحة المعبد الأصلى 81 × 38 م وقد بنى من الحجر الرملى ويتكون من:
صالة تستند على ستة أعمدة حتحورية تعرف باسم صالة التجلى
ثلاث قاعات على الجانب الشرقى وهى:
حجرة المعمل، حجرة المخزن، قاعة القرابين وتعرف بالصالة الوسطى.
وثلاث قاعات على الجانب الغربى:
قاعة المخزن " الكنوز"، قاعة الصالة الوسطى، قاعة المقصورة.
ثم نصل بعد ذلك إلى صالة القرابين ومنها يؤدى مدخل الجدار الغربى إلى السلم الغربى وعن طريق الممر إلى قاعة المخزن ثم إلى قاعة. ويؤدى مدخل الجدار الشرقى إلى قاعة السلم الشرقى
وعلى محور المعبد يصل مدخل من صالة القرابين إلى صالة التاسوع وأمامها قدس الأقداس ويحيط به عدة قاعات شرقاً وغرباً:





الجانب الشرقى :
قاعة الأقمشة، قاعة وعرت خبرعات، قاعة مسخنت، قاعة سوكر أوزوريس، قاعة حور سماتاوى.
الجانب الغربى :

قاعة المنيت، قاعة ايحى.
توضع تماثيل الآلهة المحمولة فى الفناء وتقدم لها العديد من القرابين تم تجهز فى "وعبت" فتدهن بالدهون وتلبس وتزين لإعدادها لعيد "الاتحاد مع قرص الشمس" وهذا الاحتفال يحدث فى عدة مناسبات ولكن بصفة خاصة فى عيد بداية العام الجديد، وفيه تحضر تماثيل الآلهة من سراديب المعبد إلى قاعة الـ "وعبت" حيث تلبس وتجهز برموزها ثم يحملها كثير من الكهنة ويصعدون على السلم الغربى إلى سقف المعبد متجهين إلى حجرة " جوسق " فى الركن الجنوبى الغربى حيث يتعرضون للشمس، وهكذا يتزودون بقوة حيوية جديدة للعام الجديد وفى النهاية تحمل التماثيل ويهبط الموكب عن طريق السلم الشرقى الى داخل المعبد أى أن "وعبت" جزء من المسرح الذى كان تجرى عليه احتفالات بداية العام الجديد.
ويوجد على السطح بالإضافة إلى الجوسق مقصورتان تتكون كل منها من فناء وحجرتين وهما مخصصتان كما فى المعابد الأخرى لهذا العصر لعبادة أوزوريس فى شهر كيهك. وتوجد أنشودتان إحداهما طويلة تمتدح أوزوريس فى جميع الأقاليم وتذكر أماكن عبادة أوزوريس فى جميع أنحاء العالم والنص موجود على جانبى فناء الشمس للحجرات الغربية الخاصة بأوزوريس ولها علاقة واضحة بنص كيهك ف فناء الضوء للحجرات الشرقية والأخرى قصيرة وبها بعض الاختلافات تظهر بعض اراء جديدة للكهنة وحجرات العبادة على السطح معروفة منذ الدولة الحديثة ولكنها عادة مفتوحة ومخصصة لعبادة الشمس.
بيت الولادة:
وهو مبنى مستقل تقام فيه الشعائر كل عام للاحتفال بعيد ميلاد الإله الشاب ايحى ابن حتحور سيدة دندرة وحورس الإدفوى. وترجع هذه الطقوس على الأقل حتى عصر حتشبسوت، وطبقا لأسطورة الميلاد فان أمها كانت إنسانة عادية من البشر، بينما كان أبوها الإله آمون أما الآن وتحت حكم أجنبى فان الكهنة نقلت قصه الميلاد إلى عالم الآلهة تماما.
ودندرة هى المعبد الوحيد الذى يحمل نص تأسيس باليونانية لا يرى بالعين المجردة. وكان يعتقد أن كليوباترا السابعة صورت مرتين فقط على الجهة الخلفية لمعبد دندرة ولكن ثبت من دراسة ألقابها وتاجها المميز بأنها صورت بهذا المعبد 63 مرة فى أماكن مختلفة.
وأدرك العلماء أن المناظر المسجلة على الجدران قد وضعت طبقا لنظام معين مدروس له قواعد معينة يجب مراعاتها وإلا تعذر فهم النصوص فهما جيدا وقد سمى فيليب درشان هذا النظام " قواعد المعبد " تم تبع ذلك دراسة هامة لـ "اريش فينتر" الذى أوضح فيها مثلا هاما لقواعد المعبد فى نصوص للطقوس وهى ان بناء النص ومحتواه يتغير طبقا للمستوى الموجود به المنظر. أى أن عند دراسة منظر أو طقس ما لابد من مراعاة قواعد معينة من بينها المنظر المجاور أو الطقس المقابل أو ما يعرف بالسيميترية . كذلك مراعاة أن كل منظر لا يعكس بالضرورة طقس فعلى للعبادة وإنما يضم تفاصيل معينة خاصة بالكون حيث أن المعبد صورة مصغرة للكون ولذلك فإن العناصر المعمارية تعبر عن الكون ولذلك يكون مكان وشع المنظر له أهمية خاصة. ويجب ألا تقرأ النصوص أو يفهم المنظر منفصلا عن العنصر المعمارى أو المكان الموجود فيه ومن ضمن قواعد المعبد التى تلاحظها أيضا الملابس والتيجان ، فقد ثبت أن الملك حينما يقوم بطقس معين فانه يرتدى تاج الإله المرتبط بهذا الطقس. وإذا كانت مناظر معينة سجلت فى مكانين يقعان جغرافيا على اتجاه الشمال والجنوب مثلا فنجد الملك يرتدى التاج المناسب للاتجاه الجغرافى بالإضافة إلى اختيار ألقاب معينة للملك أو الإله لأسباب معينة أو اختيار ألفاظ معينة لإحياء بفكرة بعينها، فكل شىء اختير بعناية ثم تقدم البحث خطوات اكثر فى هذا الاتجاه لفهم " قواعد المعبد "









-----------------------------------------------------------------------------



[center]معبد فيلة بأسوان



بعد إنشاء سد أسوان القديم ونتيجة للمياه العالية لخزان الماء الذى تكون مع إنشاء السد، أصبحت مياه النيل تغمر جزيرة "فيلة" ومعابدها لمدة 6 أشهر كل عام. وفى فترة الستينات من القرن الـ20، ومع قرب الانتهاء من بناء السد العالى، تفاقم الوضع وأصبحت الجزيرة وما عليها من آثار مهددة بالغرق بالكامل وإلى الأبد. وفى عملية إنقاذ رائعة وتاريخية قامت بها اليونسكو UNESCO تم تفكيك مجمع معابد "إيزيس" الضخم بجزيرة "فيلة" (معبد "فيلة")، ونقله وإعادة تشييده فوق جزيرة نيلية مجاورة تدعى جزيرة "أجيلكا" Agilka تم إعدادها بحيث تكون مشابهة لجزيرة "إيزيس" المقدسة (جزيرة "فيلة") بقدر الإمكان.


ويرجع أقدم أجزاء معبد "فيلة" إلى القرن الرابع قبل الميلاد، أما معظم الأجزاء الموجودة حالياً فقد بناها البطالمة والرومان على فترات امتدت حتى القرن الثالث الميلادى (أى بعد الميلاد). وأضاف المسيحيون الأوائل لمساتهم على الجزيرة وذلك بتحويل قاعة الأعمدة الرئيسية للمعبد إلى كنيسة صغيرة، كما بنوا كنيستين فى الموقع، وحدث فى عصرهم تشويه لبعض نقوش المعبد الوثنية، وأضافوا هم أنفسهم بعض النقوش المسيحية التى لم تسلم هى الأخرى من التشويه وعوامل الزمن فى العصور التالية

الهيكل التنظيمي للمعبد


وقد شُيد معبد "فيلة" فى الأصل لعبادة الإلهة "إيزيس"، حيث كانوا يعتقدون أنها وجدت قلب زوجها "أوزوريس" (بعد أن قتله وقطّعه أخيه الشرير "ست") وذلك فوق جزيرة "فيلة"، فأصبحت الجزيرة بذلك مقدسة.. (انظر أيضاً: الحياة الثقافية والفكرية والعلمية فى مصر الفرعونية: أسطورة إيزيس وأوزوريس .. أسطورة خيالية توضح لنا الكثير من معتقدات قدماء المصريين.) واليوم تصل المراكب بالزائرين إلى جزيرة "أجليكا"، حيث يوجد المعبد حالياً، وتتركهم عند قاعدة قاعة "نيكتانيبو" Hall of Nectanebo، أقدم أجزاء مجموعة "فيلة". ويمر المتجه شمالاً بفناء المعبد الخارجى الذى تحده صفوف الأعمدة من الجانبين، حتى يصل إلى مدخل معبد "إيزيس" حيث توجد أبراج الصرح الأول. وفى الفناء المركزى لمعبد "إيزيس" يوجد "الماميزى" mammisi أو "بيت الولادة"، وهو مُكرس للإله "حورس"، وكانت تُجرى قديماً طقوس "الماميزى" احتفالاً بميلاد الإله، وكان الملوك يحرصون على الاشتراك فى هذه الطقوس تأكيداً على انتمائهم لسلالة الإله "حورس".

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hassank.ahlamontada.com
 
الآثار اليونانية آلرومانية بأسوان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•»◦--◦ı[..منتديات كافية المرح فرفشها وعشها..]ı◦--◦«• ::  ::   :: الخبراء للرحلات والسفر-
انتقل الى: